Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وصول حاملة طائرات أمريكية إلى فيتنام بعد احتجاجها على إبحار سفن صينية في مياهها



أوردت وكالة الأنباء الفرنسية أن حاملة طائرات أمريكية وصلت الأحد إلى مدينة دانانغ الفيتنامية، وهذا عقب أسابيع من احتجاج هانوي على إبحار سفن صينية في مياهها. وتطالب بكين بالجزء الأكبر من الممر المائي الغني بالموارد رغم مطالبات موازية من دول أخرى في جنوب شرق آسيا بينها فيتنام والفلبين وماليزيا. وحسب مراقبين، تكتسي العلاقات الثنائية القوية بين الولايات المتحدة وفيتنام أهمية خاصة بالنسبة لواشنطن إذا كانت تريد المحافظة على قوتها المهيمنة في المنطقة. 

نشرت في: آخر تحديث:

بعد أسابيع من احتجاج هانوي على إبحار سفن صينية في مياهها، وصلت حاملة طائرات أمريكية إلى مدينة دانانغ الفيتنامية الأحد. ويتزامن وصول “يو إس إس رونالد ريغان” إلى ميناء دانانغ مع احتفال الولايات المتحدة وفيتنام بذكرى مرور 10 سنوات على “الشراكة الشاملة” بين البلدين في ظل تعزيز العلاقات التجارية بينهما وتقاربهما على خلفية المخاوف حيال ازدياد نفوذ الصين في المنطقة.

 وعمل مركب مسح صيني وعدة سفن تابعة لخفر السواحل وقوارب صيد على مدى أسابيع في المنطقة الاقتصادية الخالصة لفيتنام في بحر الصين الجنوبي، ما دفع الخارجية الفيتنامية لإصدار أوامر لها بالمغادرة فورا. وغادرت المراكب أخيرا مطلع حزيران/يونيو.

 وتطالب الصين بالجزء الأكبر من الممر المائي الغني بالموارد رغم مطالبات موازية من دول أخرى في جنوب شرق آسيا بينها فيتنام والفلبين وماليزيا.

 وقال المتخصص في الأمن البحري في جامعة “نيو ساوث ويلز” كانبيرا نغوين تهي فيونغ لوكالة الأنباء الفرنسية إن “الزيارة تبعث رسالة مفادها أن فيتنام تواصل تحقيق توازن بمواجهة الصين عبر تحسين علاقتها الأمنية مع الولايات المتحدة وقوى خارجية أخرى”.

 تأتي زيارة حاملة الطائرات الأمريكية بعد وصول سفن تابعة للبحرية الهندية إلى دانانغ الشهر الماضي ورسو أكبر سفينة حربية يابانية في مدينة كام ران (جنوب شرق) في وقت سابق هذا الأسبوع.

وأفادت الناطقة باسم الخارجية الفيتنامية فام تهو هانغ في وقت سابق هذا الأسبوع بأن رسو المراكب الأجنبية في موانئ البلاد، يعد تعبيرا “وديا عاديا من أجل السلام والاستقرار والتعاون والتنمية في المنطقة والعالم”.

وتحمل العلاقات الثنائية القوية بين الولايات المتحدة وفيتنام أهمية كبيرة بالنسبة لواشنطن إذا كانت تسعى للبقاء قوة مهيمنة في المنطقة، بحسب فيونغ. 

وأكد أن “الولايات المتحدة تأمل عبر إرسال إحدى أبرز قطعها البحرية في إقامة شراكة في فيتنام يمكن الوثوق فيها والاعتماد عليها”.

وأجرى وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن زيارة مقتضبة إلى هانوي في نيسان/أبريل ولم يخف رغبته في تطوير العلاقات الدبلوماسية.

وتعد الزيارة الثالثة لحاملة طائرات أمريكية إلى فيتنام بعد رسو “يو إس إس كارل فينسن” عام 2018، والتي كانت الأولى من نوعها منذ انتهاء الحرب. وتخللت الزيارة حينذاك عدة فعالية ثقافية واجتماعية

 

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى