Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

هل هو المرض X.. ما قصة ظهور فيروس كورونا جديد وقاتل في مختبر صيني ؟



نشرت في: آخر تحديث:

دارت في الأيام الأخيرة أخبار عن مرض مجهول، يُسمى المرض X، وعن فيروس كورونا جديد قيل إن مُختبرا صينيا استخرجه من حيوان البنغول وقد يكون فتاكا جدا. وقد تثير هذه المعلومات الرعب بعد مرور أربعة أعوام على تفشي جائحة كوفيد-19 التي أنهكت العالم. فهل نحن مُهددون بسيناريو أكثر خطورة من تلك الجائحة؟ وما حقيقة كل ما يُتداول على النت؟ 

“نحن أمام مؤامرة عالمية لإطلاق جائحة جديدة لإرغامنا على شراء لقاح مُعدّ مُسبقا”، هكذا تبدو بعضٌ من الشائعات التي قد نقرأها في مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة، خاصة بعد ما دار خلال مؤتمر دافوس العالمي للاقتصاد. إذ تم عقدُ طاولة مستديرة بحضور شخصيات أبرزها مدير منظمة الصحة العالمية موضوعها الاستعداد لمواجهة “المرض X” والذي قد يكون أكثر فتكا من كوفيد-19 بعشرين مرة. 

لكن، لا شيء مخفيٌّ، إذ نُقلت أطوار النقاش علنا. ويتعلق الأمر بفرضية تتحدث عنها منظمة الصحة العالمية منذ سنوات. وهي فرضية ظهور مرض أو وباء ما، قد ينتقل من الحيوان إلى البشر وقد يشكل خطرا كبيرا علينا. ودار النقاش حول كيفية مواجهة ذلك، بعد ما حصل مع جائحة كوفيد-19. وأطلقت منظمة الصحة العالمية نداء لدول العالم من أجل إرساء برنامج للتعاون الدولي لمواجهة جائحة جديدة إن هي ظهرت. “الوقاية خير من العلاج”، كما يُقال. وأمام كل الشائعات على النت بعد لقاء دافوس، اضطرت وزارة الصحة السعودية مثلا إلى إصدار بيان لطمأنة الرأي العام. 

فيروس كورونا مُتحور وقاتل؟

تزامن هذا مع ظهور أنباء عن تجارب قام بها باحثون صينيون حول مُتحور جديد لفيروس كورونا استُخرج من حيوان البنغول، أو آكل النمل الحرشفي. وقضى هذا الفيروس في المختبر على كل الفئران التي أصيبت به، وهي فئران أضيفت إليها خلايا بشرية. وانطلقت تلك الشائعات من مقال نُشر مؤخرا في موقع BioRXiv يتحدث عن تجارب لباحثين صينيين من الجامعة التكنولوجية للكيمياء في بكين.

أراد الباحثون الصينيون أن يعرفوا هل من الممكن أن يهاجم هذا النوع من فيروس كورونا الإنسان ويؤذيه. لقد استعملوا لذلك فئرانا مُعدلة جينيا عبر جعل خلايا الفئران تحمل على سطحها بروتينا بشريا، هو البروتين ACE2 والذي يُعتبر مفتاح دخول فيروسات كورونا إلى داخل الخلايا البشرية. 

عندما أُصيبت الفئران المُعدلة جينيا بفيروس البنغول تُوفيت كلها، وعددها أربعة فئران. وهاجم الفيروس بشكل خاص الخلايا العصبية في الدماغ، ما قد يعني أنه في حال تعرّض الإنسان لهذا الفيروس، قد يكون فتاكا جدا.

ونقلت صحيفة نيويوك بوست الأمريكية خبر هذه التجارب تحت عنوان : “الصين تلعب بمُتحور جديد وقاتل لكورونا. متى تنتهي هذه الحماقة؟”. 

“لا للتهويل”

وتعجّب عدد من المختصين لخروج خبر هذه التجربة للعلن بهذه السرعة عكس ما يحدث عادة في الأوساط العلمية. فما ظهر في موقع BioRXiv ليس مقالا علميا كامل الأوصاف لأنه موقع لما قبل النشر الرسمي، يجرُد مُسودات الأوراق العلمية. لكي يصبح المقال المذكور مقالا علميا مُعترفا به يجب أن يُقبل من أحد المجلات العلمية وأن تُعرض تلك التجربة الصينية ونتائجها على ما يسمى بمراجعة الأقران، Peer Review، لتأكيد صحتها وصلابتها، ما يأخذ وقتا. 

وحسب تقييم المختصين الأوّلي، فإن عدد الفئران التي شملتهم التجرية الصينية، وهم أربعة فئران، هو عدد قليل لاستنباط استنتاجات عامة بحسبهم. كما نقلت عدة صحف، من بينها صحيفة ليبراسيون الفرنسية، عن مختصين قولهم إنها ليست المرة الأولى التي تتم فيها تجارب بهذا الشكل حول فصائل مختلفة من فيروس كورونا. فقبل عام، قام عالم صيني آخر بتجربة مماثلة على الفئران نُشرت في مجلة علمية معترف بها. لم يقض الفيروس في تجربته على كل الفئران، بل إن نسبة الفتك كانت محدودة حسب الدراسة. وكان الفرق بين التجربتيْن هو فصيلة الفئران التي تم اختيارها. ففي التجربة التي مات فيها الفئران الأربعة بالفيروس، تُعرف فصيلتها بكثرة الخلايا المُعدلة جينيا في الدماغ. فحتى فيروس كورونا العادي، كوفيد-19، يقتل كثيرا من الفئران من تلك الفصيلة. وينصح المختصون بعدم التسرع في الحكم بخطورة الفيروس المُستخرج من حيوان البنغول لأن الأمور مُعقدة علميا.

قلق من تعامل الصين مع الفيروسات

لكن جزءً من المختصين قلقون بشأن ظروف إنجاز التجارب على فيروسات كورونا في الصين. إذ لا يُعرف مدى سلامة وجدية مختبر الجامعة التكنولوجية للكيمياء في بكين لضمان عدم خروج العدوى خارج المختبر. والكل يتذكر الاتهامات المُوجهة لمختبر مدينة يوهان الصينية بأنه قد يكون مصدر جائحة كوفيد-19.

وتُعيد هذه الأخبار إلى الواجهة نقاشا علميا قديما : إلى أي مدى يُمكن للعلماء والباحثين التعامل مع فيروسات قد تُشكل خطرا على البشر؟ ألا نمنح الفيروسات الحيوانية إمكانية التحور نحو نموذج فتاك عبر استخراجها وإجراء تجارب عليها؟ أم بالعكس، علينا استباقُ تحوّرها بشكل عادي في الطبعية لمعرفة مدى الخطر من أجل ابتكار حلول تساعدنا في حال حصلت الكارثة؟ لكل رأيُه. ويُطالب عدد من المختصين بنقاش دولي حول المسألة لتحديد ضوابط ومستوى مُعينا من السلامة متوافق بشأنه. 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى