أخبار العالم

ليفركوزن يسير بثبات نحو لقبه الأول بعد هزيمة بايرن أمام دورتموند



قلب نادي باير ليفركوزن تأخره أمام ضيفه هوفنهايم السبت بتسجيله هدفين في غضون 3 دقائق ليحقق بذلك فوزا قاتلا 2-1، ويقترب بثبات من لقبه الأول في الدوري الألماني لكرة القدم، خصوصا بعد خسارة بايرن ميونيخ 2-0 أمام بوروسيا دورتموند.

نشرت في:

7 دقائق

سجل باير ليفركوزن هدفين في غضون 3 دقائق ليقلب تأخره أمام ضيفه هوفنهايم إلى فوز قاتل 2-1 السبت ضمن المرحلة 27، ليدنو من إحراز لقب الدوري الألماني لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بعدما قدّم له بوروسيا دورتموند “خدمة العمر” بفوزه على مضيفه بايرن ميونيخ 2-0 في الـ “كلاسيكر”.

وكان النادي يبدو أنه في طريقه إلى هزيمة أولى هذا الموسم في مختلف المسابقات.

وتأخر ليفركوزن بهدف ماكسيميليان باير خلال الشوط الأول (33)، وانتظر قبل صافرة النهاية ليسجل هدفين في ثلاث دقائق بفضل روبرت أندريش (88) والمهاجم التشيكي باتريك شيك (90+1).

وقال أندريش لشبكة “سكاي” بعد المباراة: “واصلنا القتال وواصلنا الإيمان حتى النهاية”. مضيفا: “لم يكن لديّ أدنى شك في أننا سنسجل هدفا واحدا على الأقل، كنت أعلم في النهاية أن إحدى تسديداتنا يجب أن تدخل المرمى”.

ليفركوزن يعزز رصيده بالمركز الأول إلى 73 نقطة

ورفع ليفركوزن رصيده في المركز الأول إلى 73 نقطة، متقدما بفارق 13 نقطة عن وصيفه بايرن ميونيخ الذي سقط على أرضه أمام دورتموند في ختام هذه الأمسية، فيما استعاد الأخير بعدما رفع رصيده إلى 53 نقطة المركز الرابع الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا من لايبزيغ الذي كان قد سقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه ماينتس.

ويأتي الفوز الـ 23 لليفركوزن في الدوري هذا الموسم مقابل 4 تعادلات، بعدما صرّح مدربه الإسباني شابي ألونسو (42 عاما) خلال مؤتمر صحافي عقده الجمعة أنه سيبقى الموسم المقبل، واضعا حدا لشائعات تحدثت عن إمكانية رحيله إلى بايرن أو ليفربول الإنكليزي.

ولم يذق ليفركوزن طعم الخسارة في 39 مباراة خاضها ضمن مختلف المسابقات هذا الموسم حيث تعود خسارته الأخيرة إلى 27 مايو/أيار 2023، وهو يتحضر للاحتفال بلقبه الأول في الدوري، كما ينافس على أكثر من جبهة، إذ وصل إلى نصف نهائي الكأس حيث سيلعب أمام دوسلدورف من الدرجة الثانية وربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” حيث سيواجه وست هام الإنكليزي.

وأنهى هوفنهايم الشوط الأول متقدما من فرصته الخطيرة الأولى بهدف ماكسيميليان باير بعد تبادل للكرة مع الهولندي فاوت فيخهورست داخل المنطقة، ليسدد المهاجم الشاب ابن الـ 21 عاما كرة فشل الحارس الفنلندي لوكاش هراديتسكي في ابعادها (33).

وتألق حارس هوفنهايم أوليفر بومان بصد عدة كرات، أبرزها للسويسري غرانيت تشاكا مرتين (11 و43)، فيما مرت تسديدة فلوريان فيرتز بجانب القائم الأيسر للحارس الألماني (18).

وتابع بومان مسلسل صدّاته في الشوط الثاني أمام ليفركوزن المندفع لتعديل النتيجة، فوقف سدا أمام تسديدة لفيرتز اصطدمت بالمدافع تيم دريكسلر وحولت مجراها (54)، في حين أجرى ألونسو بعد 4 دقائق تغييرا لتنشيط فريقه فأدخل المهاجم المغربي أمين عدلي بدلا من لاعب الوسط يوناس هوفمان.

واستعرض بومان وانقذ مرماه على دفعتين أمام المهاجمين شيك وعدلي (76)، ليعود وينقذ كرة إعجازية للإسباني بورخا إيغليسياس (87).

ونجح أندريش أخيرا في إدراك التعادل بعد تمريرة من جوناثان تاه داخل المنطقة تابعها “على الطاير” بقدمه اليمنى اصطدمت بالأرض وهزت الشباك (88)، قبل أن يضيف ليفركوزن الثاني من تمريرة عرضية ثانية من تاه حولها شيك بقدمه اليسرى في المرمى في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

سقوط ميونيخ في عقر داره أمام دورتموند

فرض دورتموند نفسه على ملعب “أليانز أرينا” للمرة الأولى منذ 10 أعوام، وتحديدا منذ 12 أبريل/نيسان 2014. وقال مدربه إدين ترزيتش لشبكة “سكاي”، إن الفوز في ميونيخ “استغرق وقتا طويلا”، مضيفا “وقف الحظ إلى جانبنا قليلا، لكننا عملنا بجد من أجل ذلك” الفوز.

وثأر دورتموند من بايرن الذي كان حرمه من اللقب في المرحلة الأخيرة الموسم الماضي بفارق الأهداف، ووجه له ضربة حيث بات عملاق بافاريا قاب قوسين من إنهاء فترة هيمنته على الكرة الألمانية التي بدأها في خريف 2013 وتوجها بـ 11 لقبا متتالياً.

كما أوقف دورتموند سلسلة من 5 مباريات في مختلف المسابقات من دون خسارة لميونيخ فاز خلالها في ثلاث أمام لاتسيو الإيطالي 3-0 في إياب ثمن نهائي دوري الابطال، وماينتس 8-1 ودارمشتات 5-2. ولم يكتفِ بهذا القدر، بل واصل نتائجه الرائعة بعدما حقق سلسلة من 5 انتصارات تواليا، بدأها قبل النافذة الدولية، منها 3 في “بوندسليغا” وواحدة ضد أيندهوفن الهولندي (2-0) في ثمن نهائي دوري الأبطال.

في المقابل، لعب بايرن من دون البرتغالي رافايل غيريرو وحارسه مانويل نوير وألكسندر بافلوفيتش والسنغالي بونا سار، في المقابل افتقد دورتموند لجهود الهولندي دونيل مالن والجزائري رامي بنسبعيني والحارس السويسري غريغور كوبل للاصابة، والنمسوي مارسيل سابيتسر للايقاف.

وحطّم ماتس هوميلس الذي ارتدى قميصي الفريقين، الرقم القياسي لعدد المشاركات في الـ “كلاسيكر”، مع 29 مباراة لمدافع دورتموند الحالي.

وخلافا لمجريات اللعب، صعق دورتموند مضيفه بهدف من هجمة مرتدة بعدما خسر توماس مولر الذي شارك في مباراته الرقم 700 بقميص بايرن، الكرة في وسط الملعب لتصل إلى نيكلاس فولكروغ الذي مررها إلى يوليان برانت ليحولها بدوره، في تمريرته الـ 11 الحاسمة هذا الموسم، إلى كريم أديمي عند الجهة اليسرى من منطقة الجزاء سددها بقدمه اليسرى في الشباك (10).

وكاد هوميلس يضيف الثاني لكن تسديدته مرت بجانب المرمى (19)، وردّ بايرن عبر رأسية لمهاجمه الانكليزي هاري كاين تصدى لها الحارس ألكسندر ماير (23)، قبل أن ينقذ هوميلس رأسية مولر عن خط مرماه (35).

“في إيه آر” يحرم هاري كاين من هدفه الـ 32

ومع بداية الشوط الثاني، أنقذ الحارس زفن أولريخ فريقه من هدف محقق بعد تسديدة من فيليكس نميشا من مسافة قريبة (52)، وأخرى من هوميلس (58) الذي عاد ولعب دور المنقذ بإبعاده كرة من أمام مرماه بعد تمريرة من سيرج غنابري (70)، بعدما كان توماس توخل مدرب بايرن والذي اعلن رحيله نهاية الموسم الحالي قد أجرى 3 تغييرات دفعة واحدة في الدقيقة 62.

ووجه دورتموند الضربة القاضية لمضيفه بمضاعفة النتيجة بعد تمريرة من البديل العاجي سيباستيان هالر إلى المدافع النرويجي يوليان رايرسون الذي سدد الكرة في الشباك (83). 

وحرم حكم الفيديو المساعد “في إيه آر” هاري كاين من هدفه الـ 32 في الدوري هذا الموسم بسبب وقوعه في مصيدة التسلل، بعدما حول برأسه تمريرة البديل المغربي نصير المزراوي في الشباك (89). 

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى