Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

استفتاء على تغيير الدستور قد يمهد الطريق للانتخابات والعودة إلى الحكم المدني



يصوت الماليون الأحد في استفتاء على مسودة دستور من شأنها أن تمهد الطريق إلى الانتخابات والعودة إلى الحكم المدني. وقد وعد المجلس العسكري بإجراء الاستفتاء في إطار عملية الانتقال إلى الديمقراطية، إلا أن بعض التغييرات التي وردت في الدستور الذي صاغته اللجنة المكلفة بإعداده أثارت انقساما في الرأي إذ يقول المؤيدون لها إنها ستقوي المؤسسات السياسية الهشة، في حين يقول المعارضون إنها ستمنح الرئيس المزيد من السلطات.

نشرت في: آخر تحديث:

يدلي الناخبون في مالي الأحد بأصواتهم في استفتاء على تغيير الدستور قد يمهد الطريق للانتخابات والعودة إلى الحكم المدني. ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأولية في غضون 72 ساعة من التصويت.

وترى هيئات إقليمية والأمم المتحدة في الاستفتاء اختبارا مهما لاستعداد المجلس العسكري للالتزام بالمسار الانتقالي وإجراء عملية ديمقراطية على مستوى البلاد لا سيما في وقت يكثف فيه الإسلاميون المتشددون هجماتهم.

وقد وعد المجلس العسكري، والذي استولى على السلطة في انقلابين عامي 2020 و2021، بإجراء الاستفتاء في إطار عملية الانتقال إلى الديمقراطية تحت ضغط من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس).

دستور يمنح الرئيس المزيد من السلطات؟

وقال الرئيس المؤقت أسيمي غويتا في خطاب بثه التلفزيون الجمعة: “حان الوقت كي نؤكد التزامنا تجاه مالي الجديدة”. إلا أن بعض التغييرات التي وردت في الدستور الذي صاغته اللجنة المكلفة بإعداده أثارت انقساما في الرأي إذ يقول المؤيدون لها إنها ستقوي المؤسسات السياسية الهشة، في حين يقول المعارضون إنها ستمنح الرئيس المزيد من السلطات.

تتضمن مسودة الدستور تعديلات تم اقتراحها في جهود فاشلة سابقة لمراجعة الدستور. ويأمل المؤيدون أن تعزز هذه التعديلات الديمقراطية وتعالج الانقسامات بما يشمل إنشاء غرفة برلمانية ثانية لتعزيز التمثيل من جميع أنحاء مالي.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية في فبراير/شباط 2024.

فرانس24/ رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى