أخبار العالم

المعارض عثمان سونكو يبدأ إضرابا عن الطعام بعد يومين على اعتقاله



بدأ المعارض السنغالي عثمان سونكو الأحد إضرابا عن الطعام، حسبما أعلن على مواقع التواصل الاجتماعي، معترضا بذلك على اعتقاله يوم الجمعة الماضي. وحكم على سونكو قبل نحو شهرين بالسجن عامين في قضية أخلاقية، في إدانة تجعله غير مؤهل للترشح لانتخابات الرئاسة 2024. واتهمت النيابة العامة السبت سونكو بالدعوة إلى التمرد وجرائم وجنح أخرى.

نشرت في:

3 دقائق

أعلن المعارض السنغالي عثمان سونكو عبر وسائل التواصل الاجتماعي الأحد، بدء إضراب عن الطعام بعد نحو يومين على اعتقاله.

واتهمت النيابة العامة السنغالية سونكو السبت، بالدعوة إلى التمرد وبجرائم وجنح أخرى “لا تتعلق” بالقضية الأخلاقية التي دين بها في حزيران/يونيو، وتسبّبت في احتجاجات دامية.

كتب سونكو “في مواجهة الكثير من الكراهية والأكاذيب والقمع والاضطهاد قررت أن أقاوم”، مؤكدا “أبدأ إضرابا عن الطعام (…) أدعو كل المعتقلين السياسيين للقيام بالشيء نفسه”. ومن المقرر أن يستجوبه قاض الاثنين.

 

اقرأ أيضاالمعارض السنغالي عثمان سونكو يحذر على فرانس24 من “فوضى لا توصف” في حال منعه من الترشح للرئاسة في 2024

وخلال مؤتمر صحافي الأحد في دكار، أعلن محامو سونكو أن السلطات لم تحترم حقوق موكلهم. وحضر أحد هؤلاء المحامين الفرنسي جوان برانكو المؤتمر الصحافي، علما أن المدعين السنغاليين أصدروا بحقه مذكرة توقيف دولية في 14 تموز/يوليو. وقال برانكو “حضرنا إلى هنا لنقول لكم إننا لسنا خائفين، مضيفا “أقسم على الدفاع عن رجل، عثمان سونكو، يحمل جسده آمال شعب بأسره، أي الإنسانية جمعاء”.

وكان برانكو قد أعلن في 22 حزيران/يونيو أنه تقدم بشكوى في فرنسا وبطلب تحقيق لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بحق الرئيس السنغالي ماكي سال بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”، وذلك بعد أسوأ اضطرابات تشهدها السنغال منذ أعوام.

واستهدفت هذه الخطوة أيضا وزير الداخلية السنغالي أنطوان فيليكس عبدالله ديوم وقائد الدرك السنغالي الجنرال موسى فال، إضافة إلى مئة من “الأفراد الآخرين”. وهي تشمل المرحلة “من آذار/مارس 2021 حتى حزيران/يونيو 2023“.

وقرأ المدعي العام السبت لائحة التهم الموجهة إلى سونكو والمؤسسة على تصريحات أدلى بها وتجمعات شارك فيها منذ العام 2021ومن بين التهم “الدعوة إلى التمرد، وتقويض أمن الدولة، والارتباط بجماعة إرهابية، والتآمر على سلطة الدولة، وأعمال تهدف إلى الإضرار بالأمن العام وإحداث اضطرابات سياسية خطيرة، والسرقة”.

وكان القضاء السنغالي قد حكم على سونكو في الأول من حزيران/يونيو بالسجن لعامين في قضية تتعلق باعتداء جنسي، ما يجعله غير مؤهل للمشاركة في الانتخابات، بحسب محاميه وخبراء قانونيين.

وتسببت إدانته في مطلع حزيران/يونيو في أخطر اضطرابات منذ سنوات في السنغال، خلفت 16 قتيلا بحسب السلطات، ونحو ثلاثين بحسب المعارضة.

كما حُكم عليه في الثامن من أيار/مايو بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ خلال محاكمة استئناف بتهمة التشهير، وهي عقوبة يرى خبراء أنها تحرمه أهليته للترشح للانتخابات الرئاسية. لكنه لم يستنفد بعد حقه في الاستئناف أمام المحكمة العليا.

ويصف عثمان سونكو الرئيس ماكي سال بأنه “ديكتاتور”، في حين يصف مؤيدو رئيس الدولة المعارض بأنه “محرض على الفوضى”. وأعلن ماكي سال مطلع تموز/يوليو أنه لن يترشح لولاية ثالثة، بعد شهور من الغموض حول هذا الموضوع.

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى