Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

دول عربية وإسلامية تستدعي سفراء السويد لديها على خلفية قضية تدنيس القرآن



نددت السعودية مع عدة دول عربية وإسلامية الخميس بسماح السويد بتنظيم تجمع قام منظمه خلاله بدوس المصحف مرارا أمام مقر السفارة العراقية في ستوكهولم، واستدعى عدد منها سفراء البلد الإسكندنافي للاحتجاج. وفي وقت سابق، أثار هذا الموقف السويدي احتجاجات في العراق تخللها إحراق سفارة السويد ببغداد وتوترا دبلوماسيا أدى إلى طرد السفيرة السويدية من البلاد واستدعاء ستوكهولم القائم بالأعمال العراقي.

نشرت في:

4 دقائق

قررت السعودية الخميس، إلى جانب دول عربية وإسلامية، استدعاء القائم بأعمال السفارة السويدية لديها للتعبير عن إدانتها لسماح ستوكهولم بتنظيم تجمع كان منظمه يعتزم خلاله إحراق نسخة من المصحف، لكنه اكتفى بدوسه عدة مرات.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان إنها ستستدعي القائم بأعمال السفارة السويدية لدى المملكة لتسليمه مذكرة احتجاج تتضمن مطالبة المملكة السلطات السويدية باتخاذ كافة الإجراءات الفورية واللازمة لوقف هذه الأعمال المشينة والتي تخالف كافة التعاليم الدينية، والقوانين والأعراف الدولية”.

ووسط حماية الشرطة السويدية، قام اللاجئ العراقي في السويد سلوان موميكا الخميس بدوس المصحف مرارا أمام مقر السفارة العراقية في ستوكهولم، لكنه غادر المكان من دون أن يحرق صفحات منه كما سبق أن فعل قبل أقل من شهر، فيثما احتشد أمامه جمع من الناس للاحتجاج على فعلته.

واستنكرت الخارجية السعودية “التصرفات المتكررة وغير المسؤولة من قبل السلطات السويدية بمنح بعض المتطرفين التصاريح الرسمية التي تخولهم من حرق وتدنيس نسخ من القرآن الكريم، في تصرف يُعد استفزازا ممنهجا لمشاعر الملايين من المسلمين حول العالم”.

بدورها، قالت وزارة الخارجية القطرية الخميس إن الدوحة استدعت السفير السويدي لتسليمه مذكرة احتجاج على “الاعتداء على القرآن” في ستوكهولم.

وأضافت وزارة الخارجية في بيان أنها ستطالب السلطات السويدية باتخاذ “كافة الإجراءات اللازمة لوقف هذه الممارسات المشينة”.

من جهتها، نددت تركيا الخميس بالتدنيس “الوضيع” لمصحف أمام السفارة العراقية في ستوكهولم، وحثت السويد على “اتخاذ إجراءات رادعة” لتجنب أي عمل مماثل.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان بعد دوس موميكا على نسخة من المصحف الخميس في ستوكهولم “نتوقع أن تتخذ السويد إجراءات رادعة لمنع جرائم الكراهية ضد الإسلام”.

إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني استدعاء السفير السويدي للاحتجاج على التصريح الذي منحته بلاده لتجمع موميكا ولتحذير ستوكهولم من تداعيات خطوات من هذا القبيل.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية السويدية استدعاء السفير لكنه رفض التعليق بشأن ما قيل خلال الاجتماع.

وقال كنعاني “ندين بشدة التدنيس المتكرر للقرآن الكريم والمقدسات الإسلامية في السويد ونحمل الحكومة السويدية المسؤولية الكاملة عن عواقب إثارة مشاعر المسلمين في كافة أنحاء العالم”.

ودعت السلطات الإيرانية إلى مظاهرات في كافة أنحاء البلاد بعد صلاة الجمعة للتنديد بـ”تدنيس القرآن الكريم”، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي.

وطلب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في رسالة وجهها إليه، “إدانة هذا العمل على الفور واتخاذ الإجراءات اللازمة في أسرع وقت ممكن لمنع تكرار مثل هذا العمل المهين والاستفزازي”.

وندد كنعاني بـ”إهانة المقدسات الدينية والكتب المقدسة أينما يحصل ذلك ومن جانب أي شخص”، معتبرا أن “لا قيمة لحرية التعبير التي تُستخدم لمهاجمة الكرامة والأخلاق والمقدسات الدينية”.

توتر دبلوماسي بين ستوكهولم وبغداد

أثار الإعلان عن سماح السلطات السويدية بالمظاهرة، احتجاجات في العراق تخللها إحراق سفارة السويد لدى بغداد وتوترا دبلوماسيا أدى إلى طرد بغداد السفيرة السويدية لديها واستدعاء ستوكهولم القائم بالأعمال العراقي.

كما أعلنت السلطات العراقية تعليق ترخيص عمل شركة إريكسون السويدية للاتصالات على الأراضي العراقية على خلفية القضية نفسها.

ونددت منظمة التعاون الإسلامي الخميس بالتجمع الأخير في ستوكهولم معتبرة أنه “عمل استفزازي آخر (…) لا يمكن تبريره تحت ذريعة حرية التعبير أو الرأي”.

كما دعا زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله مساء الخميس إلى طرد السفيرة السويدية في لبنان وإلى التظاهر بعد تدنيس نسخة من المصحف في ستوكهولم.

وأضاف “أيضا نطالب الحكومة اللبنانية إذا كان هناك سفير أو قائم بالأعمال للسويد في لبنان، أن تقوم بطرده”.

وأضاف زعيم الحزب الشيعي القوي “هذا أضعف الإيمان”، داعيا إلى ألا يكون يوم الجمعة “عاديا” وأن “تمتلئ المساجد والمصليات نصرة لمصحفهم والتجمع أمام المساجد”.

 

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى