Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

زيلينسكي يؤكد أن القوات الأوكرانية “أخذت بزمام المبادرة” لاستعادة مناطق جنوب شرق البلاد



أفاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بأن قوات بلاده “أخذت بزمام المبادرة” وتحاول استعادة المناطق التي  تسيطر عليها القوات الروسية في جنوب شرق البلاد وحول مدينة باخموت الاستراتيجية. وأفادت نائبة وزير الدفاع الأوكراني على تلغرام هانا ماليار بأن قتالا عنيفا نشب في منطقتين في الجنوب الشرقي وبأن القوات الأوكرانية “تعزز مكاسبها في تلك المناطق”.

نشرت في:

واصلت القوات الأوكرانية حملتها لاستعادة المناطق التي تسيطر عليها روسيا في جنوب شرق البلاد الأحد، وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن قوات بلاده “أخذت بزمام المبادرة” بعد تباطؤ في وقت سابق.

وبدأت أوكرانيا هجوما مضادا مرتقبا، بعد تزويدها بأسلحة غربية متطورة بشكل متزايد بعد أكثر من 500 يوم من الحرب.

ويركز الهجوم حتى الآن على الاستيلاء على مجموعة من القرى في الجنوب الغربي، كما تحاول القوات الأوكرانية استعادة مناطق حول باخموت.

وقالت هانا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني على تطبيق تلغرام إن القتال العنيف اندلع في منطقتين في الجنوب الشرقي. وكتبت “نحن نعزز مكاسبنا في تلك المناطق”.

وقالت إن القوات الروسية تدافع عن باخموت، بينما سجلت القوات الأوكرانية “تقدما” على الجانب الجنوبي من المدينة.

ووفقا لأقاويل روسية فإن معارك عنيفة اندلعت في مناطق خارج مدينة باخموت الشرقية التي استولت عليها مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة في مايو/أيار بعد شهور من المعارك. وقال الرئيس الشيشاني رمضان قديروف إن وحدة شيشانية تنتشر في المنطقة.

ولم يطرأ تغير في الوضع في شمال باخموت، وظلت القوات الأوكرانية منخرطة في قتال عنيف غرب باخموت وبالقرب من ليمان، إلى الشمال في منطقة دونيتسك.

وأجرت محطة تلفزيون إيه.بي.سي الأمريكية مقابلة مع زيلينسكي قبل قمة حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع في ليتوانيا، إذ تأمل كييف في تلقي مؤشرات قوية حول عضويتها مستقبلا في الحلف وكذلك ضمانات أمنية.

وأقر زيلينسكي بأن التقدم كان أبطأ مما أراده هو وجنرالات الجيش، لكنه قال إن القوات الأوكرانية هي التي أخذت بزمام المبادرة.

وقال: “كلنا نريد أن نفعل ذلك بشكل أسرع لأن كل يوم يعني خسائر جديدة للأوكرانيين. نحن نتقدم. لسنا عالقين”، مشيرا إلى أن الجيش تغلب على “بعض الركود” في الأشهر السابقة.

وتركز الاهتمام في الأيام الأخيرة على قرية كليششيفكا التي تقع في المرتفعات جنوبي باخموت.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من تقارير ساحة المعركة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها صدت التقدم الأوكراني بالقرب من باخموت، حيث أصبح القتال صعبا “ليس فقط بسبب كثافة النيران والمعارك اليومية، ولكن أيضا بسبب التضاريس”.

ويقع خط التماس الفاصل بين قوات البلدين بين اثنين من التلال.

فرانس24/ رويترز 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى