Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

هذا الفيديو لا يظهر مصطافين مغاربة “يستفزون” حفر السواحل الجزائري قبل مقتلهم


بعد أيام من مقتل سائحين مغربيين أحدهما يحمل الجنسية الفرنسية في منطقة بحرية جزائرية بعد أن أطلق عليهما خفر السواحل الجزائري النار، يدعي مقطع فيديو مضلل أنه يظهر المصطافَين وهما يستفزان القوات المسلحة الجزائرية قبل أن يلوذا بالفرار. ولكن مقطع الفيديو الذي لاقى رواجا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي لا علاقة من قريب أو من بعيد بهذا الحادث.

نشرت في:

7 دقائق

عملية التحقق في سطور

مقطع فيديو يزعم أنه يظهر مصطافين اثنين قبل بضعة دقائق من مقتلهما على متن دراجة مائية كانا يقودانها بأقصى سرعة سعيا للهرب من قوات الأمن ما أدى إلى تهديد سلامة سباحين قريبين من المراكب.

يتيح بحث عكسي عن الصور والكلمات المفاتيح العثور على مقطع فيديو آخر للحادث

يظهر المشهد في الحقيقة مهربي مهاجرين يستخدمون دراجات مائية لوضع مهاجرين على اليابسة الإسبانية وقد وثقت هذه الحوادث خلال السنوات القليلة الماضية.

عملية التحقق بالتفصيل

توفى فرنسي- مغربي وابن عمه في 29 آب/أغسطس الماضي في منطقة بحرية حدودية بين المغرب والجزائر. وحسب شهادة فرنسي- مغربي آخر كان برفقتهم، كانت مجموعة من أربعة مصطافين عالقة وسط البحر بعد أن خرجوا في فسحة على متن دراجات مائية قبل أن يلاحقهم خفر السواحل الجزائري ويطلق النار عليهم. وأكدت وزارة الدفاع الجزائرية في المقابل أن خفر السواحل الجزائري لجأ إلى “طلقات تحذيرية” بالرصاص بعد أن رفض هؤلاء الأشخاص الامتثال لأمر بالوقوف.

واتخذ الحادث منحى دبلوماسيا في خضم التوتر الدبلوماسي المستمر بين المغرب والجزائر على خلفية خلافهما بشأن قضية الصحراء الغربية.

في هذا السياق، ادعى مقطع فيديو لاقى رواجا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي أنه يظهر هؤلاء المصطافين المغاربة “يستفزون” خفر السواحل الجزائري وأكد ناشروه أن ذلك كان قبل لحظات من مقتلهما.

“دخل هؤلاء الشباب المغاربة إلى المياه الإقليمية الجزائرية للاستفزاز واللعب مع خفر السواحل الجزائري” وفق تأكيد صاحب هذه التغريدة على منصة إكس “تويتر سابقا” نشرت في 2 أيلول/سبتمبر الجاري، وحصد المقطع المصور أكثر من 232 ألف مشاهدة.

ويظهر التسجيل المصور ثلاثة دراجات مائية “جاتسكي” يبدو من الصور أنها تتعرض للملاحقة من طرف زورقين تابعين لخفر السواحل، بينما كانت تبحر بطريقة سريعة وخطيرة أمام مصطافين يسبحون حاولوا الهرب منها.

منشور على منصة إكس (تويتر سابقا) يدعي أنه يظهر المصطافين المغاربية قبل مقتلهما برصاص خفر السواحل الجزائري. صورة مراقبون فرانس24

تم تداول مقطع الفيديو أيضا على فيس بوك في 2 أيلول/سبتمبر الجاري باللغة الفرنسية وحصد هذه المرة أكثر من 113 ألف مشاهدة وباللغة العربية أيضا في 4 أيلول/سبتمبر الجاري.

مقطع فيديو يظهر مهربي مهاجرين إسبان في تموز/يوليو الماضي

من خلال البحث على يوتيوب عن الكلمات المفاتيح “جاتسكي” و”المغرب” باللغة العربية، يمكن أن نعثر على مقطع فيديو يظهر نفس المشهد ولكن بتاريخ 18 تموز/يوليو 2023 أي قبل أكثر من شهر من مقتل المغربيين الذين يحمل أحدهما الجنسية الفرنسية على متن دارجة مائية بطلقات نارية على الحدود الجزائرية البحرية مع المغرب.

ونشر المقطع المصور على قناة في يوتيوب لامرأة تقدم نفسها على أنها تسكن في المغرب. ونتعرف على نفس المشهد الموجود في مقطع الفيديو المتداول ويبدو أنه التقط من شخص آخر من زاوية مختلفة قليلا.


ونلاحظ نفس المشهد في مقطعي الفيديو عندما كان الزورق الأمني يحاول إيقاف الدارجة المائية. ونتعرف أيضا على تضاريس جبلية على الشاطئ وزورق آخر أكبر حجما في خلفية المشهد.

على اليسار، صورة ملتقطة من مقطع الفيديو المتداول، على اليمين، صورة أخرى من مقطع الفيديو المنشور على يوتيوب. ونتعرف على نفس الدارجة المائية التي كان زورق صغير يلاحقها فيما يظهر زورق آخر كبير في الخلفية.
على اليسار، صورة ملتقطة من مقطع الفيديو المتداول، على اليمين، صورة أخرى من مقطع الفيديو المنشور على يوتيوب. ونتعرف على نفس الدارجة المائية التي كان زورق صغير يلاحقها فيما يظهر زورق آخر كبير في الخلفية. صورة مراقبون فرانس24

على اليسار، صورة ملتقطة من مقطع الفيديو المتداول، على اليمين، صورة أخرى من مقطع الفيديو المنشور على يوتيوب. ونتعرف على نفس الدارجة المائية التي كان زورق صغير يلاحقها فيما يظهر زورق آخر كبير في الخلفية.
على اليسار، صورة ملتقطة من مقطع الفيديو المتداول، على اليمين، صورة أخرى من مقطع الفيديو المنشور على يوتيوب. ونتعرف على نفس الدارجة المائية التي كان زورق صغير يلاحقها فيما يظهر زورق آخر كبير في الخلفية. صورة مراقبون فرانس24

ويشير النص المصاحب للصورة باللغة العربية إلى أن الأمر يتعلق بـ”حراقة” وهي عبارة مستخدمة لوصف الشباب الذي يركب البحر من دول المغرب العربي للوصول بطريقة سرية إلى أوروبا، أثناء ملاحقتهم من قبل قوات الأمن المغربية. وحسب صاحب المنشور، فقد حصل الحادث بالقرب من شاطئ بليونش في شمال المغرب.

ومن خلال القيام ببحث عكسي عن الصور (يمكنك الاطلاع على كيفية القيام به من هنا) عبر صور من مقطع الفيديو الجديد الذي كان بجودة أفضل، يمكن أن نعثر على مقال بتاريخ 17 تموز/يوليو 2023 في موقع “إيل فارو دي سويتا” (El Faro de Ceuta)، وهي صحيفة محلية إسبانية، نشر فيه مقطع الفيديو مع تقديم تفاصيل أكثر عن هذه الحادثة.


وحسب هذه الصحيفة، فإن مقطع الفيديو يظهر عملية ملاحقة نفذها الدرك المغربي بحق مهربي مهاجرين على شاطئ بليونس (Beliones) قرب جيب سبتة والذي يطلق عليه في المغرب اسم شاطئ بليونش وذلك في 16 تموز/يوليو الماضي. وكان مهربو المهاجرين يحملون معهم مهاجرين غير نظاميين، يبقى عددهم غير معروف.

ويضيف مقال على موقع نفس الصحيفة المحلية الإسبانية نشر في 24 تموز/يوليو الماضي أن الدرك المغربي أوقف ثلاثة أشخاص يقيمون في جيب سبتة الإسباني بينهم اثنان تم اعتقالهما بعد هذا الحادث.

ونشرت صحيفة إيل فارو دي سويتا أيضا صورا لدراجات مائية تمت مصادرتها.


بدورها، توضح صحيفة “أوروبا سور” (Europa Sur)، وهي صحيفة إسبانية محلية في منطقة الأندلس، في معرض حديثها عن الحادث أن 18 عنصرا من جنود الاحتياط ومن الأمن الإسباني وصلوا إلى جيب سبتة لدعم جهود مكافحة تهريب البشر والاتجار في المخدرات، منذ 17 تموز/ يوليو الماضي.

ونجح ما لا يقل عن 288 شخصا في الوصول إلى البر الإسباني انطلاقا من المغرب على متن 147 دراجة مائية ما بين شهرين كانون الثاني/يناير وأيلول/سبتمبر 2022، حسب الأرقام التي قدمتها وزارة الداخلية الإسبانية لوسيلة الإعلام الإسبانية “بوبليكو” Publico.

وتعتزم عائلة المصطافين الاثنين المقتولين تقديم شكوى قضائية في فرنسا، وفق تأكيد محاميهم يوم الأحد 3 أيلول/سبتمبر 2023.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى