أخبار العالم

أكثر من 22 مليون زائر يتوافدون على كربلاء لإحياء أربعينية الإمام الحسين



وصل أكثر من 22 مليون زائر شيعي من داخل العراق وخارجه إلى مدينة كربلاء لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين التي تسجل الأربعاء ذروتها لهذا العام. وتمثل ذكرى الأربعين إحدى أكبر التجمعات الدينية في العالم، يحيي خلالها المسلمون الشيعة الذين يشكلون أغلبية في العراق ذكرى يوم الأربعين على مقتل الإمام الحسين في واقعة الطف عام 680 ميلادي.

نشرت في:

2 دقائق

في أبرز الأحداث الدينية لدى الشيعة، شارك أكثر من 22 مليون زائر شيعي من كافة أنحاء العراق وخارجه في إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين بمدينة كربلاء والتي تسجل الأربعاء ذروتها لهذا العام.

وأعلنت العتبة العباسية الأربعاء أن “العدد الكلي لزائري أربعينية الإمام الحسين في محافظة كربلاء المقدسة بلغ 22,019,146 زائر” هذا العام، وفق ما أوردت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وشكل الإيرانيون غالبية بين الأجانب، مع مشاركة أربعة ملايين إيراني في إحياء الذكرى، وفق ما نقلت وكالة أنباء “إرنا” الإيرانية عن مسؤول إيراني.

 في العام 2022، شارك في إحياء الذكرى حوالى 21 مليون زائر، وفقا لإحصاءات رسمية. وكان عدد الزوار الإيرانيين حينها ثلاثة ملايين زائر، من بين خمسة ملايين أجنبي توافدوا للعراق.

وتمثل ذكرى الأربعين إحدى أكبر التجمعات الدينية في العالم، يحيي خلالها المسلمون الشيعة الذين يشكلون أكثرية في العراق ذكرى يوم الأربعين على مقتل الإمام الحسين في واقعة الطف عام 680 ميلادي.

وبالرغم من درجات الحرارة العالية التي تتجاوز الأربعين درجة مؤية، يحتشد الزوار حول مرقدي الإمامين الحسين وأخيه العباس، وسط المدينة، ثم لأداء الصلاة داخل المرقدين.

في غضون ذلك، تتنقل في الساحة مواكب يقيمها رجال يرتدون ملابس سوداء، رافعة أعلاما سوداء ولافتات تحمل صور الإمام الحسين.

وقال العراقي أحمد غالب القادم من السويد للمشاركة في إحياء ذكرى الأربعين، لوكالة الأنباء الفرنسية “جئنا من مدينة مالموا السويدية والأجواء الأمنية والخدمية جيدة جدا” في كربلاء. وأضاف “الحرارة تؤثر علينا قليلا بسبب اختلاف الجو” مع السويد.

ويشارك غالب في أحد مواكب تقديم خدمة للزوار على طريق رئيسي يؤدي إلى كربلاء.

وزار رئيس الوزارء محمد شياع السوداني مساء الثلاثاء كربلاء بهدف “الإشراف على الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بالزيارة الأربعينية”، حسب ما نقل بيان رسمي.

وأشاد السوادني بدور المتطوعين “من جميع محافظات العراق” الذين نظموا “مواكب” على امتداد الطرق التي سلكها الزوار، لتقديم الطعام والشراب لهم.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى