Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

اشتباكات في دير الزور وفرض قوات سوريا الديمقراطية حظر تجول بالمنطقة



اندلعت اشتباكات متقطعة السبت في محافظة دير الزور بشرق سوريا بالتزامن مع فرض قوات سوريا الديمقراطية لحظر تجول في المنطقة، على خلفية تصعيد مستمر منذ أيام مع مقاتلين محليين. فيما دعت السفارة الأمريكية في دمشق الجمعة “جميع الأطراف إلى وقف التصعيد وحل الوضع سلميا”.

نشرت في:

3 دقائق

 أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات متقطعة تدور السبت في قرى في شرق سوريا بالتزامن مع فرض قوات سوريا الديمقراطية لحظر تجول في المنطقة.

واندلعت بداية الأسبوع اشتباكات في بضع قرى في ريف محافظة دير الزور الشرقي بعد عزل قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، وهي تحالف فصائل كردية وغربية يقوده المقاتلون الأكراد ومدعوم أمريكيا، لقائد مجلس دير الزور العسكري التابع لها.

ودفع ذلك مقاتلون محليون موالون للقيادي الموقوف منذ أسبوع إلى شن هجمات ضد قوات سوريا الديمقراطية سرعان ما تطورت إلى اشتباكات، وفق المرصد. وبعد أسبوع من التوتر، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية حظرا للتجول في المنطقة ابتداء من السبت ولمدة 48 ساعة. 

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية: “الهدوء يسيطر إلى حد كبير مع تراجع حدة الاشتباكات السبت بالتزامن مع حظر التجول”، مشيرا إلى “مواجهات متقطعة في ثلاث قرى”.

وأسفرت الاشتباكات منذ نحو أسبوع عن مقتل 48 مقاتلا من الطرفيين وستة مدنيين. 

وتُعد محافظة دير الزور ذات غالبية عظمى عربية وتنتشر فيها عشرات العشائر العربية. وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على الضفة الشرقية لنهر الفرات الذي يقسم المحافظة، فيما تتمركز قوات النظام ومقاتلون موالون لها ومجموعات موالية لإيران على الضفة الغربية. 

وتتولى الإدارة الذاتية الكردية وقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل جناحها العسكري إدارة مناطق سيطرتها، عبر مجالس محلية مدنية وعسكرية، في محاولة التخفيف من الحساسية العربية-الكردية.

 

اقرأ أيضااحتجاجات اجتماعية بطابع سياسي في جنوب سوريا وبشار الأسد في مرمى الانتقادات

 

“دعايات متعمدة”

 نددت قوات سوريا الديمقراطية في بيان السبت بـ”دعايات متعمدة تحاول إظهار أن ما يجري على أرض الواقع هو حرب ما بين قواتنا والعشائر العربية”. وأكدت أن هذا هدفه “خلق الفتنة”. 

وأضافت “على عكس ما يقال ليس هناك أي خلاف بين قسد وعشائر المنطقة ونحن على تواصل دائم معهم”.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية فرهاد شامي لوكالة الأنباء الفرنسية إن ما يحصل هو “اشتباكات مع عناصر (تابعة لـ) النظام وبعض المستفيدين” من القيادي المعزول.

 واتهمت قوات سوريا الديمقراطية القيادي بـ”ارتكاب العديد من الجرائم والتجاوزات المتعلقة بتواصله والتنسيق مع جهات خارجية”، وأخرى “جنائية بحق الأهالي والاتجار بالمخدرات، وسوء إدارته للوضع الأمني ودوره السلبي في زيادة نشاط خلايا داعش”.

 وزاد التوتر خلال اليومين الماضيين على خلفية عبور مقاتلين موالين للنظام نهر الفرات باتجاه مناطق الاشتباكات، وفق المرصد.

وبدعم من واشنطن، شكلت قوات سوريا الديمقراطية التي تنشر مئات العناصر في مناطق سيطرتها، رأس حربة في المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”. وقد أعلنت في آذار/مارس 2019، القضاء على “خلافته” بعد السيطرة على آخر معاقلة في قرية الباغوز في أقص شرق دير الزور. 

ودعت السفارة الأمريكية في دمشق الجمعة “جميع الأطراف إلى وقف التصعيد وحل الوضع سلميا”.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى