Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

روسيا تتعهّد بأن الهجوم على بيلغورود لن يمر “دون عقاب”



توعدت روسيا السبت بالرد على الهجوم على بيلغورود المتاخمة للحدود مع أوكرانيا الذي تحمل موسكو كييف مسؤوليته مؤكدة أنه لن يمر “بدون عقاب”. وخلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي في نيويورك، اتهمت موسكو السبت أوكرانيا بارتكاب “عمل إرهابي متعمد” وباستخدام ذخائر عنقودية لضرب بيلغورود.

نشرت في: آخر تحديث:

5 دقائق

توعدت موسكو السبت بالرد على الهجوم على بيلغورود المتاخمة للحدود مع أوكرانيا الذي أسفر عن مقتل 21 شخصا على الأقل والذي تحمل موسكو أوكرانيا مسؤوليته مؤكدة أنه لن يمر “بدون عقاب”.

   وحملت موسكو الجيش الأوكراني مسؤولية تنفيذ هجوم على بيلغورود أدى إلى مقتل 21 شخصا بينهم طفلان وإصابة 111 آخرين على الأقل بجروح. فيما كانت حصيلة أولية أفادت بمقتل 14 شخصا وإصابة 108 بجروح.

   وجاء هذا الهجوم غداة ضربات عنيفة شنتها روسيا على أوكرانيا أسفرت عن مقتل 40 شخصا وإصابة العشرات، بحسب السلطات الأوكرانية.

   وخلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي في نيويورك، اتهمت موسكو السبت أوكرانيا بارتكاب “عمل إرهابي متعمد” وباستخدام ذخائر عنقودية لضرب بيلغورود.

وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا “إنه هجوم أعمى ومتعمد ضد هدف مدني” متّهما كييف باستهداف مركز رياضي وحلبة للتزلج على الجليد وجامعة.

   وتابع “أمام أعضاء مجلس الأمن فرصة للقيام بواجبهم وتقويم ما حدث بموضوعية”.

   ووفق صور نُشرت على الإنترنت ظهرت سيارات تشتعل فيها النيران، ومباني نوافذها محطمة، وتصاعد أعمدة من الدخان الأسود.

   وتنفذ أوكرانيا بانتظام ضربات في روسيا، خصوصا في المناطق المتاخمة لحدودها، إلا أن حصيلة ضحاياها غالبا ما تكون أقلّ بكثير. 

   وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الهجوم الدامي على مدينة بيلغورود “لن يمرّ بدون عقاب”. 

   وأكدت الوزارة الروسية أن الدفاعات الروسية تمكّنت من اعتراض صاروخَين و”معظم” القذائف التي أُطلقت على المدينة، ما جنّب وقوع عدد “أكبر بكثير” من الضحايا، إلا أنها أوضحت أن قذائف عدة سقطت على بيلغورود، بالإضافة إلى حطام صواريخ.

 وأعلن الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “أُبلغ بهجوم الجيش الأوكراني على مناطق سكنية في بيلغورود”.

   ولم ترد كييف بعد على الاتهامات الروسية.

   وحملت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مقابلة مع وكالات أنباء روسية، مسؤولية الهجوم إلى “المملكة المتحدة” و”الولايات المتحدة” اللتين “تشجّعان نظام كييف على القيام بأعمال إرهابية”.

   “رد قاس” 

   وتوقّع نائب رئيس مجلس الدوما بيوتر تولستوي ردا “قاسيا”، معتبرا أن هذا الهجوم دليل على أنه “لا يمكن” إجراء مفاوضات مع أوكرانيا.

 في منطقة بريانسك المتاخمة لأوكرانيا، تعرضت قريتا كيستر وبورتشيفو لقصف أوكراني ما أدى إلى مقتل “طفل من مواليد 2014″، بحسب حاكم المنطقة ألكسندر بوغوماز.

   كما قتل شخص وأصيب عشرة آخرون في ضربات على دونيتسك، المدينة الواقعة في شرق أوكرانيا والخاضعة لسيطرة موسكو، على ما أعلن المسؤول عن الاحتلال الروسي للمنطقة دينيس بوشيلين.

   ومن المقرر أن يلقي كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأحد خطابا لمناسبة السنة الجديدة.

   انتشال جثث 

   وواصلت أوكرانيا إحصاء قتلاها السبت بعد ضربات عنيفة شنتها روسيا الجمعة على عدد من مدنها بينها العاصمة كييف.

  واستهدفت سلسلة ضربات مباني وجناحا للولادة ومركزا للتسوق وبنى تحتية صناعية وعسكرية، واعتُبرت من الأعنف منذ بداية الحرب قبل عامين تقريبا. 

   وقال زيلينسكي السبت “في الوقت الحالي، لدينا 39 قتيلا للأسف” في كل أنحاء البلاد، مضيفا أن حوالى مئة شخص أصيبوا بجروح. وفي وقت لاحق، عثر على ضحية أخرى تحت أنقاض في كييف، لترتفع حصيلة القتلى إلى 40.

   في كييف وحدها، قُتل 17 شخصا على الأقل الجمعة، وفقا للسلطات المحلية.

   وقال رئيس الإدارة العسكرية للعاصمة سيرغي بوبكو في المساء إن عمليات البحث مستمرة مضيفا “هذه مأساة كبيرة لمدينتنا. 1 كانون الثاني/يناير سيكون يوم حداد في كييف”.

   واستمر انتشال جثث من تحت الأنقاض السبت في كييف حيث تراجع عدد الهجمات الدامية في الأشهر الأخيرة.

   وقال رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو السبت إن هذا الهجوم هو “الأكثر حصدا للضحايا المدنيين”، وأعلن “يوم حداد” في الأول من كانون الثاني/يناير. 

وأكد الناطق باسم القوات الجوية يوري إيغنات أنه “الهجوم الصاروخي الأكبر” في إطار النزاع، باستثناء أيام الحرب الأولى.

   واستهدفت ضربات جديدة الأراضي الأوكرانية السبت مسفرة عن مقتل ثلاثة أشخاص في مناطق خيرسون وزابوريجيا وتشرنيغيف، بحسب السلطات المحلية المختلفة.

   وأصيب 20 شخصا بجروح في هجوم وقع في خاركيف، بحسب المدّعي العام الذي أشار إلى أن فندقا وحضانة ومباني ومطاعم تضررت.

   ومن بين الجرحى مراهقان وصحافي بريطاني هو المستشار الأمني لمجموعة من الصحافيين الألمان، بحسب المصدر نفسه.

 وأثارت الضربات الروسية الجمعة إدانات دولية حازمة، وتحدّث الأمين العام للأمم المتحدة عن “هجمات مروعة”. 

   وتنهي هذه الهجمات عاما صعبا بالنسبة إلى أوكرانيا اتسّم بفشل هجومها المضاد الصيفي، وتعزيز إمكانات قوات موسكو.

   وتزيد هذه الأخبار قلق كييف في حين بدأت المساعدات الغربية الآتية من أوروبا كما من الولايات المتحدة تشحّ، مع زيادة خطر وقف تدفق الذخائر والأموال.

   ووجه زيلينسكي السبت نداء جديدا إلى حلفائه، مؤكدا أن تسليح أوكرانيا “وسيلة لحماية الأرواح”. 

   وأضاف “كل ظهور للإرهاب الروسي يثبت أننا لا نستطيع الانتظار لتقديم المساعدة لأولئك الذين يقاتلون”. 

  فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى