Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

روسيا تشن هجوما جديدا واسعا على أوكرانيا وبولندا تتهم موسكو بخرق مجالها الجوي



قامت القوات الروسية فجر الأحد بشن هجمات جوية جديدة واسعة على كييف ومناطق أوكرانية أخرى فيما قالت القوات المسلحة البولندية إن موسكو انتهكت المجال الجوي البولندي في ساعة مبكرة من صباح الأحد بصاروخ كروز أُطلق على أهداف في غرب أوكرانيا، ما دفع الجيش البولندي إلى رفع مستوى الإنذار أمام كثافة النشاط العسكري قرب حدودها.

نشرت في:

4 دقائق

أفاد سيرغي بوبكو قائد الإدارة العسكرية في كييف بأن الجيش الروسي هاجم العاصمة فجر الأحد بواسطة صواريخ كروز تم إطلاقها من قاذفات استراتيجية من طراز “تو-95 ام اس”.

وكتب بوبكو عبر تلغرام إن الدفاعات الجوية الأوكرانية “أسقطت حوالي عشرة صواريخ أطلقها العدو فوق كييف وفي محيط العاصمة” موضحا أن المعلومات الأولية لا تشير إلى وقوع ضحايا او أضرار.

وأوضح بوبكو أن الهجوم أطلق من منطقة ساراتوف في جنوب غرب روسيا.

وتعد هذه المرة الثالثة في غضون أسبوع، وُضعت كل الأراضي الأوكرانية في حالة تأهب خلال الليل. واستمر الإنذار ساعتين في العاصمة على ما أكد بوبكو.

ومن جهته، أفاد حاكم منطقة لفيف ماكسيم كوزيتسكي بتعرض منطقة ستري جنوب مدينة لفيف لصواريخ روسية ومسيّرات متفجرة من طراز شاهد إيرانية الصنع.

وقال رئيس بلدية لفيف أندريي سادوفي إن “الهدف كان منشآت حيوية” مشيرا إلى تعرض المنطقة لنحو 20 صاروخا وسبع مسيّرات.

هذا وكانت قد استهدفت ليل الخميس الجمعة هجمات واسعة بالصواريخ والمسيّرات الروسية منشآت أوكرانية للطاقة ما أدى إلى انقطاع في التيار الكهربائي.

“خرق المجال الجوي البولندي”

ومن جانبها، قالت القوات المسلحة البولندية إن روسيا انتهكت المجال الجوي البولندي في ساعة مبكرة من صباح الأحد بصاروخ كروز أُطلق على أهداف في غرب أوكرانيا. وقالت القوات المسلحة على منصة إكس للتواصل الاجتماعي “في 24 مارس الساعة 0423 صباحا (0323 بتوقيت غرينتش)، حدث انتهاك للمجال الجوي البولندي بصاروخ كروز أطلقه الطيران بعيد المدى لروسيا الاتحادية اللية الماضية”.

وأضافت “دخل الجسم أجواء بولندا بالقرب من بلدة أوسيردو (بإقليم لوبلين) ومر بها لمدة 39 ثانية. وخلال الرحلة بأكملها، رصدته أنظمة الرادار العسكرية”.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، نددت بولندا أحد أكبر حلفاء أوكرانيا بمرور صاروخ كروز روسي اطلق باتجاه أوكرانيا، في اجوائها مدة ثلاث دقائق.

ويذكر أن ستري تقع على مسافة حوالي خمسين كيلومترا من الحدود مع بولندا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي رفع مستوى الإنذار أمام عمليات القصف القريبة من أراضيها. وقالت القيادة العملانية للقوات المسلّحة البولنديّة من جهتها إنّها “رصدت خلال الليل نشاطا مكثّفا للطيران البعيد المدى لروسيا الاتحادية” على صلة بالهجمات في أوكرانيا.

وأضافت في بيان “كلّ الإجراءات اللازمة لضمان سلامة المجال الجوّي البولندي فُعِّلت، والقيادة العملانية للقوات المسلّحة البولنديّة تتابع الوضع بشكل متواصل” مشيرة إلى “تفعيل” الطيران البولندي وطيران الناتو.

ومن جانبها، أكدت روسيا مساء السبت أنها صدت هجوما تم شنه بواسطة عشرة صواريخ أوكرانية باتجاه مدينة سيباستوبول في شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو العام 2014 على ما قال حاكم المنطقة.

وأكد ميخائيل رغوغييف عبر تلغرام “صد جنودنا هجوما واسعا على سيباستوبول وتفيد المعلومات الأولية عن سقوط أكثر من عشرة صواريخ”. ثم أوضح لاحقا أن الهجوم أسفر عن سقوط قتيل مدني يبلغ الخامسة والستين بعدما أصيب بشظايا صاروخ، فضلا عن أربعة جرحى بينهم فتى.

وغالبا ما يقوم الجيش الأوكراني باستهداف شبه جزيرة القرم بصواريخ ومسيّرات بسبب أهميتها اللوجستية للقوات الروسية التي تحتل جنوب أوكرانيا.

هذا، وتعهدت أوكرانيا التي تواجه غزوا روسيا وعمليات قصف يومية لمدنها منذ أكثر من سنتين، الرد من خلال نقل القتال إلى داخل الأراضي الروسية. وأسفر هجوم أوكراني شن السبت بواسطة مسيّرات إلى سقوط قتيل وجرحين في منطقة بيلغورود الروسية القريبة من الحدود والتي تتعرض بانتظام للقصف الأوكراني.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى