Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

قتيل وثمانية جرحى في هجوم مسلح على مرقد شيعي بشيراز



قتل شخص واحد على الأقل وأصيب ثمانية آخرون بجروح الأحد في هجوم مسلح استهدف مرقدا شيعيا في مدينة شيراز بجنوب إيران، في ثاني هجوم من نوعه يستهدف المزار نفسه في أقل من عام.

نشرت في:

3 دقائق

أكد الإعلام الرسمي في إيران الأحد مقتل شخص واحد وإصابة ثمانية آخرين على الأقل في هجوم مسلح استهدف مرقدا شيعيا في مدينة شيراز بجنوب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” عن إسماعيل غزال سوفلا، نائب محافظ فارس، قوله “قُتل شخص وأصيب ثمانية آخرون بجروح في الهجوم” على مرقد شاه شيراغ في مدينة شيراز.

وأضاف أن الجرحى “نُقلوا إلى مراكز طبية ويخضعون للعلاج”. ولم تتبن الهجوم أي جهة في الحال.

من جهتها، قالت وكالة “تسنيم” للأنباء إن أحد المهاجمين تم توقيفه في حين لاذ الآخر بالفرار.

وهذا ثاني هجوم يستهدف ضريح أحمد بن موسى الكاظم، شقيق الإمام الرضا، في أقل من عام.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2022 قُتل 13 شخصا وأصيب 30 آخرون بجروح في هجوم مسلح استهدف المزار نفسه. ويومها، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي مسؤوليته عن الهجوم.

وفي تموز/يوليو الماضي قال موقع “ميزان أونلاين” التابع للسلطات القضائية الإيرانية إن رجلين أُعدما علنا لضلوعهما في الهجوم على الضريح في شيراز.

وأوضح الموقع أن محمد رامز رشيدي ونعيم هاشم قتالي أعدما بعد أن دينا بتهم “الإفساد في الأرض، والتمرد المسلح، والعمل ضد الأمن القومي” بالإضافة إلى “التآمر على أمن البلاد”.

 ولم يحدد الموقع جنسية هذين الرجلين، علما بأن السلطات أعلنت في أعقاب الهجوم أن أجانب من جنسيات عدة، بينهم أفغان، متورطون في الهجوم.

والشهر الماضي ذكرت إرنا أن المدانَين شنقا فجر الثامن من تموز/يوليو في شارع قريب من الضريح الواقع في شيراز، عاصمة محافظة فارس.

وبحسب “ميزان أونلاين” فقد اعترف رشيدي بتعاونه مع تنظيم الدولة الإسلامية لتنفيذ إطلاق النار. 

وبحسب كاظم موسوي رئيس المحكمة العليا في محافظة فارس فإن ثلاثة متهمين آخرين في هذه القضية حُكم عليهم بالسجن لمدة 5 و15 و25 عاما بعدما أدينوا بالانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”. 

 وبحسب السلطات الإيرانية فإن المهاجم الرئيسي الذي قالت وسائل إعلام إيرانية إنه رجل في الثلاثينيات من عمره يدعى حامد بدخشان، توفي متأثرا بجروح أصيب بها أثناء إلقاء القبض عليه.

وبعيد الهجوم، في تشرين الثاني/نوفمبر، قالت طهران إن 26 “إرهابيا تكفيريا” من أفغانستان وأذربيجان وطاجيكستان أوقفوا لصلاتهم بالهجوم.

وأول هجوم تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية” في إيران يعود إلى عام 2017 عندما هاجم مسلحون وانتحاريون مبنى البرلمان في طهران وضريح آية الله روح الله الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية، مما أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة عشرات آخرين بجروح.

 

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى