Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

الخلافات في الكونغرس تعرقل مساعدات أمريكية لأوكرانيا والبيت الأبيض يحذر من “التقاعس”



رغم الدعوات المتكررة من الرئيس الأمريكي جو بايدن للإسراع في المصادقة على حزمة مساعدات أمنية جديدة لأوكرانيا، أكد رئيس مجلس النواب الأمريكي مايك جونسون أنه غير مستعجل لتقديم الحزمة للتصويت داخل المجلس الذي يسيطر عليه الجمهوريون. وطالما أبدت مجموعة من الجمهوريين معارضتها أو تحفظها على تقديم أموال أمريكية جديدة لأوكرانيا. وتأمل الإدارة الأمريكية أن يمرر مجلس النواب هذه الحزمة في وقت تؤكد أوكرانيا حاجتها المتزايدة لمزيد من الدعم.

نشرت في:

4 دقائق

 

لا تزال المساعدات الأمنية الأمريكية الموجهة لأوكرانيا تواجه مصيرا مجهولا بسبب معارضة أو تحفظ بعض الجمهوريين خاصة المحافظين. وبينما، يواصل الرئيس الأمريكي جو بايدن دعواتها للجمهوريين في مجلس النواب بتمرير مشروع قانون أقره مجلس الشيوخ، أكد رئيس المجلس مايك جونسون عدم وجود خطط عاجلة للتصويت على الحزمة. بالتزامن مع ذلك، أقر القائد الجديد للجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي أن الوضع في ساحة المعركة “معقد للغاية” في أول زيارة له للجبهة منذ توليه مهامه الجديدة.

وشدد جونسون المنتمي للحزب الجمهوري، على عدم خطط عاجلة للسماح للمجلس بالتصويت على حزمة مساعدات أمنية دولية بقيمة 95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان، تشمل أيضا مساعدات إنسانية موجهة إلى غزة.

وأضاف في المؤتمر الصحفي الأسبوعي لزعماء مجلس النواب “لن يجبرنا مجلس الشيوخ على اتخاذ إجراء”، مكررا إصراره على ضرورة أن تتضمن أي حزمة من المساعدات العسكرية والإنسانية الدولية تدابير أمنية على الحدود الأمريكية مع المكسيك.

وأقر مجلس الشيوخ مشروع القانون الأمني في صيغتها المعدلة دون بنود تتعلق بالحدود بعد أن عرقل الجمهوريون نسخة من مشروع القانون، بعد أشهر من المفاوضات بين الحزبين، كانت تتضمن أكبر إصلاح شامل لسياسة الهجرة الأمريكية منذ عقود.

وحصلت حزمة المساعدات على تأييد 70 عضوا من بينهم 22 من الجمهوريين في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بفارق ضئيل. ولكي يصبح قانونا، يجب أن يقره أيضا مجلس النواب، حيث يحظى الجمهوريون بزعامة جونسون بأغلبية طفيفة، وبالتالي يسيطرون بشكل كامل على ما يتم طرحه للتصويت.

ويشدد الجمهوريون المتشددون بمن فيهم جونسون نفسه على أن يتضمن مشروع القانون أموالا موجهة لملف الهجرة وأمن الحدود، لكن الجمهوريين في مجلس الشيوخ هم الذين عرقلوا تمرير نسخة تتضمن تمويلا لأمن الحدود وسياسات جديدة لإدارة ملف الهجرة. 

ضغط متواصل

ويضغط الرئيس جو بايدن ومسؤولون أمريكيون على جونسون كي يجري تصويتا على مشروع القانون، الذي يقول البيت الأبيض إنه يتضمن تمويلا مهما جدا لحرب أوكرانيا مع روسيا لكن الرئيس السابق دونالد ترامب يعارض المشروع. 

وتعني معارضة ترامب أن مجلس النواب قد لا يطرح الحزمة للتصويت أبدا.

وقال مستشار الأمن القومي جيك سوليفان في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض الأربعاء إن مشروع القانون سيمول القوات الأمريكية في الشرق الأوسط والقوات التي تحمي التجارة في البحر الأحمر، والمساعدات الإنسانية في غزة وشركات الدفاع وتصنيع الغواصات في الولايات المتحدة.

وألقى سوليفان بمسؤولية مستقبل مشروع القانون بالكامل على عاتق جونسون، وقال “إذا طرح مشروع القانون هذا للتصويت في مجلس النواب، ستقره أغلبية ساحقة من الحزبين، تماما كما حدث في مجلس الشيوخ”.

وقال سوليفان للصحفيين اليوم الأربعاء إن القوات الأوكرانية الموجودة على خط المواجهة توزع بالفعل حصصا مقننة من الذخيرة. 

وأضاف “في كل يوم يمر، وكل أسبوع يمر، تتزايد كلفة تقاعس الولايات المتحدة عن التحرك”.

وبينما، تستمر الخلافات السياسية حول المساعدات الأمريكية لأوكرانيا، أقر القائد الجديد للجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي الأربعاء أن الوضع في ساحة المعركة “معقد للغاية” في أول زيارة له للجبهة منذ توليه مهامه، مؤكدا أن كييف تحتاج إلى مزيد من المقاتلين والأسلحة لمواجهة الغزو الروسي.

وقد تزداد الصعوبات التي تواجهها أوكرانيا في الحرب لعدم تلقيها مساعدات عسكرية أمريكية إضافية ذات أهمية بالغة لتجديد ترسانتها، بسبب الخلاف بين الإدارة الديموقراطية والجمهوريين في الكونغرس منذ أشهر حول هذه المسألة. 

فرانس24/أ ف ب/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى