أخبار العالم

تصريحات ترامب بشأن احتمال التخلي عن دعم حلف شمال الأطلسي تثير جدلا وانتقادات حادة



أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشأن احتمال تشجيعه روسيا على مهاجمة أي دولة في حلف شمال الأطلسي لا تفي بالتزاماتها المالية في حال انتخابه رئيسا جدلا واسعا وردود فعل متباينة، آخرها تأكيد مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الإثنين أن الناتو “لا يمكن أن يكون حلفا حسب الطلب”. وفيما رفضت روسيا التعليق على الأمر، ندد البيت الأبيض بتصريحات ترامب ووصفها بأنها “مروعة وفاقدة للصواب”.

نشرت في:

2 دقائق

ردا على تقليل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من أهمية التزامه بحلف شمال الأطلسي في حال أعيد انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، قال مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الإثنين إن الناتو “لا يمكن أن يكون حلفا حسب الطلب”،

وأثار ترامب عاصفة سياسية وقلق حلفاء الولايات المتحدة الأوروبيين السبت عندما أشار إلى أنه يمكن أن “يشجع” روسيا على مهاجمة أي دولة في الناتو لا تفي بالتزاماتها المالية.

وقال بوريل: “بكل جدية، لا يمكن للناتو أن يكون حلفا عسكريا حسب الطلب. لا يمكن أن يكون حلفا عسكريا يعتمد على مزاج رئيس الولايات المتحدة” كل يوم.

وتابع: “إما أن يكون موجودا أو لا”، مضيفا بأنه لن يواصل التعليق على “أي فكرة حمقاء” تصدر عن حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

من جانبه، انتقد الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن تصريحات ترامب الذي أعلن عندما كان في السلطة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الدولي الهادف لفرض قيود على برنامج إيران النووي واتفاق باريس للمناخ.

ووصف بايدن تصريحات ترامب بأنها “مروعة وخطرة”.

ومن جهته، حذر الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ الأحد من أن “أي إشارة إلى أن الحلفاء لن يدافعوا عن بعضهم البعض تقوض أممنا جميعا، بما في ذلك الولايات المتحدة”.

ووصف رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الأحد تصريحات ترامب بأنها “متهورة”.

أما وزارة الخارجية الألمانية فنشرت رسالة على حسابها باللغة الإنكليزية على منصة إكس قالت فيها “واحد من أجل الجميع، والجميع من أجل واحد” وأرفقته بوسم #معا_أقوى.

فرانس24/ أ ف ب / رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى